ححكيلكم حكياتى، وتشوفوا تعليقاتى، وسأنثر كلماتى ،فمصدر معلوماتى... حاله عاشتها حياتى

استلهمنى عبير الصباح ،فبت اسرح فى جوانبه ،واحلق فى سماؤه ؛لعلى اجد سر جاذبيته المبهمه .فلم اجدسوى سحر وروعه يعجز الانسان عن تفسيرها ؛فأيقنتانه لاسبيل لمعرفة السر ؛فسيطر على شعور بخيبة الامل
ولكن...... سرعان مازال هذا الشعور عندما علمت اننى لن احرم من سحره وجماله أبدا ......

الاثنين، 3 يناير، 2011

تفكير اصابنى

عندما يمتزج الخيال بالواقع وينتج لك ماكنت تتمناه 
،وتدرك ان هذا الواقع يشبه كثيرا خيالك
بل اكثر من هذا ؛؟لأننا اضفنا له طابع الامتياز والانفراد .
عندها تشعر انك قد ملكت العالم .
ولكن...........
قد يمتزج ها الشعور بشعور اخر وهو الخوف ، 
الخوف من ان يضيع هذا الواقع بأرادته او بغير ارادته ، 
او قد يأتى شخص لكى يهدمه مدعيا انه يخشى مصلحتك ،
او قد يكون الخوف من اناس لا يملكون اى جزء من حياتك، وليس لهم سوى انك تعرفهم اسما.
يدمرون ما تحاول انت بناؤه بدافع الحقد والغيره ،
او قد يكون بدافع اخر ليس لى اى دخل فيه ويرددون......
((البنت سمعه)) ما هذه الكلمه الغريبه التى تقيد عاداتنا وتقاليدنا،
وتحاول ان تاسرنا وتدخلنا زنزانه من قيم شبه متخلفه ،
وتضع لنا الحواجز والعراقيل فى طريق سعادتنا المحدود .
ويرددون ايضا ......
((نحن فى مصر))معنى هذا اننا اذا هبنا خارج حدود هذه البلد سيتخلون عن هذه المبادئ والمعتقدات التى طالما تمسكوا بها !!!
انه حقا شئ غريب !!!!!
ولكنى لم اقل ان نترك ديننا السامى الرفيع ونتخلى عنه ونسلك طريق الانحراف،
ولكن ما المشكله من ان تفعل ما تريد فعله فى اطار محدود 
يكون محتواه القيم والاخلاق التى يجب ان نتحلى بها ولا نتخلى عنها ابدا .
ويكون هذا الاطار مزخرف بالحرص على رضا الله تعالى وعدم محاولة اغضابه .

اريد ان اعرف ......
هل انا تفكيرى صحيح ؟ ...... ام 
انا التى على خطأ؟................

الجمعة، 17 ديسمبر، 2010

عهد كاذب

             اصبحت كالتائهه عندما سحرنى بجماله ، بعزوبته ، برقته ، بحنانه .        
حينها لم اعرف من انا ؟من اين جئت ؟ومتى؟ لم اعرف !!!!!!!!! 
ولكنى عرفت كم تبدلت حياتى عندما احبنى ،

عندما قابلته ونطق اسمى لاول مره حينها فقط عرفت معنى اسمى والى اى مدى هو جميل عندما يخرج منه 
وعرفت شكل حرف الحقيقي عندما كتبه لى داخل قبضتى بجانب حرفه واغلق يدى عليها وكان اصابعى غطاء 
يحمى هذين الحرفين من ان امحوهما .
ادركت الحياه الحقيقيه معه، ادركت اننى اسكن بداخله الى الابد .

قال لى :لن يهدم حبنا احد .
وقلت له:لن يمنعنى احد من حبك وان استطاع الناس هدمه ظاهريا لن يستطيعوا ان يهدموه بداخلنا 
وهذا وعدى منى اليك وميثاق لن انقضه ابدا واتمنى الا تنقضه.

تعاهدنا على هذا ومر الوقت وتعلمت منه معانى الحب والعشق وكره الغدر والخيانه،تعلمت طباعه وصفاته 
وعرفت ....كم هى ساميه راقيه!!!!

ولكن.....
خدعنى! نعم لقد نقض عهدنا وخدعنى !

ادركت وقتها مدى النفاق الذى ينطلق من عينيه 
وهيأ لى ساعتها ان هذا النفاق شعاع او ربما سيف اصاب به قلبى فحطمه ودمر به حياتى .

ايقنت ان كل هذا كان اطار مزخرف بأحلام وامانى صنعه هو واتقن صنعه ؛ليخفى مامكتوب بداخله من خبايا وألاعيب دنيئه ونوايا خبيثه .

وضعت عينى فى عينه واحببت ان اقول له هذه الكلمات التى لا يجب ان اقولها له لأعاتبه
"هل هذه قيمتى عندك ؟ .......هل هذا جزاء ما فعلته لك؟
علمتنى الحب فاحببتك فكرهتنى .
علمتنى العشق فعشقتك فهجرتنى .
علمتنى الحياه فحييت لك فقتلتنى .
علمتنى القوه فقويت بك فكسرتنى .
علمتنى الرحمه فرحمت على جميع الخلق فقسوت على .

من اين جئت بهذا القلب الفاتر ؟ وهذا الصوت الذائر؟ وهذا العين الماكر؟
لا تحسب نفسك ماهر ؛ فأنت كالقط الغادر، 
فى المظهر باهر ، وفى الثورة جائر ، تحدث جرحا غائر ، فى قلب حائر 

الآن ظهرت على حقيقتك ، والآن اتضحت لى نواياك .
انت لا تعرف معنى الحب ، الذى يكمن داخل القلب .
فهو أشبه بالصراع والحرب .
صراع القلب مع نبضاته ، وهذا فى ابسط حالات .
وصراع القلب مع أزماته ، وسماع آهاته وآناته.
هذه حالة قلب عاشق ، فى الحب غارق .
لم ينقض عهد ،  وليس بينه وبين الحب سد ."

احببت ان اقول له هذه الكلمات ؛ لكى يعلم جيدا اننى على عهدى معه لم أنقضه.
وبالرغم ما فعله بى فأنا اكمن بداخلى له مشاعر وذكرى طيبه لا انساها ابدا ، واوعده ان مشاعر الحب تجاهه لم ولن تتحول الى مشاعر كره او حقد فى يوم من الايام 
ومهــــــــــــما طـــــــــــــــــــــــال الزمــــــــــــــــــــــــــــن ......